بالنسبة للأطباء

تجمع تكنولوجيا التصوير بجهاز ( PET-CT )  بين نوعين من التصوير: التصوير البوزيتروني لجزيئات الخلية  (PET)، والتصوير المقطعي بالكومبيوتر    (CT)، وكلا جهازي التصوير يعملان بمرادفة وتكامل كامل بعد القيام بتهجينهما ودمجهما مع بعض، فعند جمع المعلومات المهمة التي توفر لنا أفكار   عن الفعاليات الحيوية للانسجة ووظائفها البيولوجية من جهاز  PET  مع التصاوير  التشريحة ذات النوعية الممتازة  لجهاز  CT  ، وبفضل التكنولوجيا المتقدمة لجهاز (PET) وحساسيته العالية في الكشف عن الخلايا والانسجة غير الطبيعية ، وبفضل تثبيت مواقعها داخل الجسم بواسطة تكنولوجيا  CT  ، ستتوفر لنا صورة واضحة ومفهومة عن ابعاد وسلوك هذا التكوين في الجسم، حيث يعمل على التشخيص الدقيق للأورام الذي يعود بالفائدة على المريض. وعند الرغبة او الطلب فانه من الممكن اجراء مسح تصويري بـ 16 مقطع بواسطة الكواشف المتعددة لجهاز CT   ذات دقة عالية متباينة او غير متباينة .

عند وضع المقاطع الصورية التي تم الحصول عليها من جهاز  PET  وجهاز  CT  فوق بعضها البعض فان الصورة المدمجة التي يتم الحصول عليها  عند ربطها وتحليلها وفق المعلومات التشريحية ، تعطينا نتائج عالية الدقة والصحة في تثبيت البؤر السرطانية.  فقد لوحظ ان الخلايا السرطانية تكون اكثر نشاطا وحيوية  مقارنة بالخلايا الطبيعية ، وعليه فان استهلاكها من المواد السكرية سيكون اكثر لحاجتها للطاقة.   ان المادة    18F-FDG  هي مادة كلوكوزية مشععة بواسطة   18F، وعليه فانه بالإمكان تثبيت الخلايا السرطانية بواسطة جهاز PET   عن طريق تثبيته الارتفاع في جزيئات الكلوكوز المشع فيها بسبب تمثيلها الخلوي المتسارع العملية التي تتطلب الى قدرا اكبر من الطاقة، المتميزة عن الخلايا الطبيعية. ولكن نظام  PET لا يوفر لنا معلومات تشريحية مفصلة.  لذا فان دمج  نظام PET مع نظام CT   في نظام واحد قد احدث ثورة علمية في هذه النقطة، حيث ان التصاوير المدمجة او الهجينة قد أدت الى  زيادة خصوصية ودقة PET .

المجالات  الأساسية  في استخدام  جهاز  PET/ CT  :

  • تصوير الأورام الخبيثة ( السرطانية)
  • تحديد قابلية وحيوية العضلات القلبية.
  • التشخيص المبكر لمرض  الخرف،  وتحديد البؤر الصرعية