المسح الفوتوغرافي للرئتين

 

ان سرطان الرئة  اضحى مشكلة صحية مهمة في وقتنا الحاضر بعد ان شهد تزايدا ملحوظا في يومنا هذا ، بعد ان كان من الامراض النادرة في بدايات  القرن العشرين.  واصبح  يحتل  المرتبة الثانية بعد الامراض القلبية في  مسببات الوفاة ، ويتصدر  الامراض السرطانية  في  مسببات الوفاة  متخطيا سرطان الثدي والامعاء  والبروستات.  يمكن تمييز اعراض هذا المرض – سرطان الرئة  من خلال السعال، والبلغم  المصحوب بالدم ، وفقدان الوزن.  وعندما تظهر اعراضه  فانه في اغلب الاحيان يكون المرض قد استفحل وتقدم ووصل الى مراحل واطوار لا يمكن علاجها.  ففي الوقت الذي يمكن للتدخل الجراحي  في المراحل الأولية من المرض ان  يبقى المريض لمدة   5 سنوات  سليم  على قيد الحياة بنسبة 60 – 70%  ، ولكن هذه النسبة تنخفض الى 5% في المراحل المتقدمة من المرض.

لهذا السبب ، فان القيام بالتدقيق والفحص بطرق المسح  المختلفة والكشف عن الاورام السرطانية في مراحلها الاولى قبل ظهور الاعراض المرضية ، عامل مهم جدا في رفع نسبة نجاح التداوي والاستجابة للعلاجات.  ومن اهم العوامل الخطرة هو التدخين.  حيث أظهرت الدراسات ان 87% من امراض سرطان الرئة  لها علاقة بالتدخين.  ان تطور وتقدم مرض السرطان يستمر  ولو ببطء  حتى بعد الاقلاع عن التدخين .  ومن العوامل الخطرة الاخرى هو التعرض لمادة الاسبست، وكذلك

العوامل الوراثية في حالة إصابة احد افراد العائلة بمرض سرطان الرئة من قبل.

قد يكون  المسح بواسطة  استخدام التدقيق بجهاز التصوير المقطعي  بالكومبيوتر المتعدد الكواشف ذو  الموجات الاشعاعية الواطئة  غير كافي للكشف عن المراحل الاولى من المرض  في اغلب الاحيان قبل ان يصل  المرض الى مراحل متقدمة. ولكن باستخدام  جهاز CT  ذو الكواشف المتعددة بتقنياته الحديثة اصبح من الممكن الكشف عن الاورام ذات الابعاد المليمترية  في الرئة .  ان الفرق في هذا المسح التدقيق عن الاجهزة الاخرى للتصوير  المقطعي للرئة هو ان هذا الجهاز CT  يعمل باشعاعات  ذات  جرعات منخفضة  دون حقن أي مادة في  الاوعية الدموية، وان هذه الطريقة مستخدمة منذ سنوات في الولايات المتحدة الامريكية واليابان واوربا.  

لمن يمكن القيام بمسح فوتوغرافي ذو اشعاع منخفض الجرعة؟  

يجب  اجراء المسح بواسطة التصوير  المقطعي بالكومبيوتر CT    للمرضى ذوي المخاطر العالية  لمرض سرطان الرئة.  ووفق ذلك:  اذا كان عمرك اكثر من 50 سنة -  واذا كنت تتعاطى التدخين  الان او في الماضي بمعدل 10 علبة سجاير /  السنة  ( مثلا :  1 علبة على مدى 10 سنوات  او  2 علبة على مدى 5 سنوات )  ، واذا كنت معرضا لمادة الاسبست  في محل عملك سابقا او كنت تعيش في منطقة فيها مادة اسبستية،  واذا كان  هناك عدد من افراد اسرتك مصابين بمرض سرطان الرئة ، فانه من الافضل عليك ان  تجري هذا الفحص والمسح التدقيقي.